أدوات المستخدم

أدوات الموقع


anime:mawaru-penguindrum

Mawaru Penguindrum

  • الاستوديو : Brains Base
  • المؤلف : Kunihiko Ikuhara
  • سنة الانتاج : 2011
  • كم الحلقات : 24

البوستر


حديث مقتضب عن الحلقات 01 - 02 -03

بداية القصة: كانت البارحة, عندما اشتهيت شيئا يحمل دلالات عميقة فلسفيا و وجدانيا و قصصيا, شيء يزلزل كياني , شيء يعصر مخي , شيء … مختلف عما عهدته, شيء يشبه صلصتي المفضلة ايرغو بروكسي او وجبتي التي لم اكملها بعد تكنولايز , فكشرت عن ساعدي الجد و بدأت البحث عن هذا الشيء, بعد ابحار بين ضفتي الشرق و الغرب الواقعتين ضمن اطار شبكة العنكبوت, وجدت شيئا قد يكون ذلك الشيء الذي كنت ابحث عنه, طبعا بالاضافة لأشياء أخر, لكن فوضت امري لنصائح الريديت و اخترت هذا العمل و بدأت المشاهدة…

بمجرد بداية الحلقة 01 , قلت في نفسي ماهذا الهراء؟؟ احقا هذا الذي سيعصر مخي؟ اعتقد انه سيعصر معدتي بدلا من ذلك.. لكن العمل منصوح به من الريديتيين كشيء مشابه لصلصتي المفضلة؟؟ ترددت هذه الاسئلة في دماغي هنيهة, لكني أكملت المشاهدة أملا في القادم..

تتابعت المشاهدة و أجبرت نفسي على الدخول بالقوة في جو العمل, لأكون صادقا ساعدتني الالوان الجميلة و نمط السرد, بل وحتى البطاريق الصغيرة في هذه المهمة, لحين قرب نهاية الحلقة و وقوع ما وقع لهيماري , و هنا طفت تلك الاسئلة مجدد على السطح, و حاولت اجابتها بنفس الاجوبة السابقة املا في اتمام المشاهدة, و نجح الامر ثانية, لكن لا اظن انه سنجح ثالثة ان تكرر.

الحلقة 02 , الاخوة يأكلون و البطاريق بجنبهم , مشهد جميل و ظريف, لحين انبثقاق تلك الاستراتيجية او ما شابه لتدخلني عالم اخر افقدني تركيزي على القصة, و بل و حسبت انها opening ثانية للعمل, تمالكت اصابعي حتى لا تتهور و توقف الفيديو, أكملت لكن على مضض, سلواي في ذلك تلك البطارق,

الحلقة 03 , لها نصيب كبير من الفكاهة, و كم لا بأس به من الاسئلة حول الحياة العصرية و تأثيرها على الترابط الاجتماعي …

لكن لحد الان لم اتلق تلك الجرعة المركزة من البروتين الذي كنت انتظره من العمل, حسنا هناك حديث عن الاله في الحلقة 01, وفي الثانية و الثالثة عن القدر و الحياة الحديثة, لكني اجدها مبعثرة وسط كم هائل من الكوميديا و ليس بذلك التركيز… مررت قليلا هنا على بعض الردود ووجدت عصير المخ الفعلي يبدأ من الحقة 17, لك لا ادري اهذا صحيح ام لا؟ شعوري الداخلي يريد اكمال العمل, لكن هناك بدأت العزيمة في الفتور.. هل أكمل ام ماذا؟


الحلقات 04 - 05 - 06

يبدو انني تسرعت قليلا في الحكم على العمل من الحلقات الثلاث الاولى, حيث اني اتممت المشاهدة و انتلقت للحلقة 04 ليشد انتباهي مشهد الاخير التي كانت ساحته ذلك المصعد, اعتقد ان هذا المشهد هو البداية الفعلية للتوجه الجدي للعمل . لم اكتف بهذا, انتلقت للحلقة 05, تظهر شخصيات غامضة جديدة و احداث مكملة لمشهد المصعد, ثم يتل ذلك الانتقال للروتين اليومي للأخوين مع اختهم لكن مع ذلك الفلاشباك للأخ الكبير.

عصير الحلقات الخمس حمسني نوعا ما لمعرفة المزيد, حيث اني بدأت احس ان هناك خلطة مثيرة تطبخ او ربما هي طبخت من زمن على نار هادئة ..هذا الشيء اكدته لي الحلقة 06

جاء في ذكر الحلقة 06 , ان رينغو لها اخت اسمها ماموكو, كانت صديقة تابوكي, المدرس في اعدادية / ثانوية رينغو, بعد وفاة ماموكو (لم يذكر لحد الان كيف توفيت لكن احس ان وفاتها مرتبطة بحدث اخر في العمل او شيء من هذا القبيل) قامت رينغو بالحصول على مفكرة / مذكرة ماموكو التي فيما يبدو كانت تدون يومياتها فيها, هذه اليوميات اصبحت بمثابة قدر لرينغو التي تحاول التطبيق بالحرف لما جاء في ثنايا تلك المفكرة في نفس الساعة و نفس الدقيقة و نفس اليوم, لكن المشكل ان 'قدرها هذا ' متضاد تماما و الذي يحصل لها من مواقف.

شيء ثاني هناك اطراف اخر يستعملون نفس العبارات “ Poject M” بل ما ذكر في تلك المفكرة يحصل تماما, ليس لرينغو , لكن لأطراف اخرى, ان صدق هذا, اعتقد انه اما ان اخت رينغو لم تمت و انها بعد تلك السنوات تحاول الوصول لشيء ما بتطبيق ما كتبته, او ان رينغو نفسها ليست شخصا طبيعيا و انما لديها قدرات اخرى, او ربما المفكرة نفسها ليس مفكرة عادية انما شيء يشبه Death Note..

كل هذه المعطيات اسالت لعابي لمعرفة المزيد و المزيد,


من الحلقة 07 الى 19

creditless from ep 15

بينما البعض يستمتع بال Attack On Titan , انا اتلذذ بال mawaru Penguindrum

نعم انه القدر… القدر جعل هذا العمل من مفضلاتي بعدما كنت قبل بدأه اعده من الترهات… نعم انه القدر …

… وصلت , نعم وصلت , لا اقول بشق الانفس , لكن بسباق مراطوني لكن متقطع للحلقة 19 , بصدق , لم اكن انوي بثاثا اكمال العمل عند بدأئي للحلقة 01, لكن المسلسل بطريقة ذكية يدس اشياء جد مهمة في العمل في اخر كل حلقة ليلهب حماسك للحلقة القادمة, شيء اخر , العمل ابتداءا من الحلقة 04 يبدأ في ترتيب احجار اللغز و يرمي لها في اتجاهك انت كمشاهد لتحاول فهمها و ترتيبها لمعرفة ما يكمن خلف كل هذا,

حسنا, و بما اني في حدود الحلقة 19, فأنا سعيد اصلا اني تمكنت من مشاهدة هذا العمل و مسرور بذلك جدا, كما و اتوق لمعرفة الاسرار التي ستحملها الحلقات القادمة, لكن في نفس الوقت حزين نوعا ما لأن النهاية قاربت و الفراق لم يبق له الكثير, لكن متأكد من شيء هو اني سأعيد المسلسل لملمة افكاري و جعل حل اللغز كقاعدة لفهم الحلقات و الاحداث التي كانت مبهمة و غامضة.

لا استطيع اعطاء تحليلات لحدود ح 19 , سأكتفي فقط بايراد النقاط العريضة التي اتى المسلسل على كشفها لحدود 19:

  • في هذه الحلقة كشت ناتسومي سر و هو ان هيماري ليس اخت كانبا او شوما بالدم , بل ربما حتى شوما ليس اخ كانبا,
  • في الحلقات الماضية شاهدنا كانبا يحصل على المال بطريقة غامضة , اتضج اذن ان المنظمة التي يعمل معها ابواه , و الذين على قيد الحياة, هي من تزوده بذلك
  • تابوكي يعرف سر ما حول كانبا و يعلم ان ابوي هذا الاخير لازالا حيان
  • موموكا بشكل ما مركز العمل بشكل عام و ماآل تفسيره
  • حقيقة سانيتوشي مجهولة لحد الان,
  • ايضا يمكن اعتبار المذكرة مركز العمل, حيث الكل يسعى للحصول عليها من اجل تحقيق شيء ما
  • ايضا هناك الكثير من الترميزات و ال symbolism في العمل
  • يوري انقذت من ابيها من طرف موموكا, موموكا ماتت في نفس يوم ولادة رينغو
  • احبب ال OP و ال ED الاووليين على الأخر منهما
  • ال Triple H لم نر البنتين الاخريين, رغم الحب الذي تبدله معهما هيماري, لم نرهما يزورانيها.

و الكثير الكثير …


من 19 ل 21

مهلا مهلا مهلا , ما هذا ؟؟

  • عائلة تاكاكورا ولا احد منهم بن اصلا لهم على ما اظن, بل كانبا اخ ناتسومي , هيماري كانت في ذلك المبنى الذي كان يظم مقر المنظمة و تم فيما بعد تبنيها من العائلة و نفس الشيء اظن وقع لشوما .
  • الحلقة 21 احرقت دارات عقلي بالمرة, هل هناك اشباح اصلا؟ اذا كان الجواب نعم , فاذن من الشبح من البشري؟
  • شيء اخر, هناك احتمال ان الاب تاكاكورا هو نفسه الاب الحقيقي لكل من ناتسومي و كانبا,
  • شيء اخر, ماذا كانت تفعل ناتسومي و كانبا و شوما مع المنظمة عندما كانوا صغارا؟
  • حادثة قتل الصحفي طرحت اكثر من سؤال: ما الهدف الحقيقي للمنظمة؟ هل هناك اصلا منظمة؟ من يسير هذه المنظمة اذا كان تاكاكورا ميتا ؟؟

….؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

anime/mawaru-penguindrum.txt · آخر تعديل: 2017/05/14 13:49 بواسطة بشير

أدوات الصفحة